Kmag 




قول اليوم
ليس من شأن الله أن يلهم رغبات يستحيل تطبيقها. القديسة تريزا الطفل يسوع


الإسم والشهرة:

البريد الالكتروني:

  

الخبر السار
الله يحبني من السهل أن نقول: الله يحبّنا. نحن نقول ذلك كلّنا. إنما هل كلّ واحد منا قادر أن يقول: "أنا أكيد أنّ الله يحبّني؟" إنّه ليس من السهل أن نقول ذلك. إنما إنها الحقيقة. إنه تمرين مفيد يمكن أن يقوم به كل شخص منا بأن يقول: إنّ الله يحبّني. إنها جذور ضمانتنا، أساس الرجاء...هل الله يحبني حتى في هذه الظروف الصعبة؟ نعم الله يحبني... حتى عندما ارتكب هذا العمل السيء... الله يحبني! (البابا فرنسيس)

مقالات
رائحة الطعام هل تزيد من وزنك؟...إليكم الحقيقة من هذه الدراسة
كشفت دراسة جديدة، عن دور رائحة الطعام في زيادة الوزن أوإنقاصه.
وأكد مجموعة من الأطباء أنه يمكن لحاسة الشم التي تساعد على التمتع بالطعام أن تساهم في اكتسابك للوزن الزائد، بينما يسهم تجنب رائحة الطعام في خفض وزنك من خلال خداع جسمك بأنه قد أكل بالفعل.
وبحسب مجلة "بولد سكاي"، وجد الباحثون أن الفئران التي فقدت حاسة الشم قد خسرت بعض الوزن الزائد بعد أن كانت تعاني من السمنة المفرطة، رغم اعتماد الأطباء نظاماً غذائياً مبنيا على الدهون، بينما ازداد وزن الفئران الأخرى من ذوي حاسة الشم الجيدة إلى الضعف باعتماد النظام الغذائي نفسه.
وشرح الباحثون أنه على الرغم من أن الدوائر العصبية المسؤولة عن ذلك لا تزال غير معروفة، إلا أن الدكتورة سيلين ريرا من مركز “سيدار سيناء” الطبي في لوس أنجلوس، تقول: " لقد تبيّن الدراسة أنه إذا تمكنا من التلاعب بحاسة الشم، يمكننا أن نغير موازين الطاقة في الدماغ وكيفية تنظيم الدماغ لتوازن الطاقة بالجسم.
وشرحت ريرا عن زيادة حساسية الفئران والبشر أيضاً تجاه الروائح عندما يكونون جياعاً مقارنة بفترة ما بعد الأكل، ولذلك من الممكن استخدام رائحة الطعام لخداع الجسم ليعتقد هذا الأخير أنه أكل بالفعل.

كما تشير الدراسة إلى أن ارتباط حاسة الشم بمرض فقدان الشهية العصابي، وهو اضطراب يسبب الهوس لدى المريض حول وزنه وما يتناوله من طعام.

إذ أوضح أندرو ديلين من جامعة كاليفورنيا في بيركلي أنّ النظم الحسيّة تلعب دوراً في عملية الأيض، فزيادة الوزن ليست مجرد مقياس للسعرات الحرارية التي يتم تناولها، بل هي تتعلق بكيفية تعامل الجسم مع تلك السعرات الحرارية. وإذا تمكنا من إثبات ذلك على البشر، فربما يمكننا فعلاً أن نصنع دواءً يعرقل الدوائر الأيضية ولا يتداخل مع حاسة الشم.