Kmag 




قول اليوم
ليس من شأن الله أن يلهم رغبات يستحيل تطبيقها. القديسة تريزا الطفل يسوع


الإسم والشهرة:

البريد الالكتروني:

  

الخبر السار
الله يحبني من السهل أن نقول: الله يحبّنا. نحن نقول ذلك كلّنا. إنما هل كلّ واحد منا قادر أن يقول: "أنا أكيد أنّ الله يحبّني؟" إنّه ليس من السهل أن نقول ذلك. إنما إنها الحقيقة. إنه تمرين مفيد يمكن أن يقوم به كل شخص منا بأن يقول: إنّ الله يحبّني. إنها جذور ضمانتنا، أساس الرجاء...هل الله يحبني حتى في هذه الظروف الصعبة؟ نعم الله يحبني... حتى عندما ارتكب هذا العمل السيء... الله يحبني! (البابا فرنسيس)

مقالات
تأثير الاجهزة الذكية على صحة جسم الإنسان وعلى النطق عند الاطفال!
لا ينكر أحد أن الهواتف الذكية أصبحت الآن تلعب دوراً كبيراً في حياة الناس، فقد أصبحت وسيلة للتواصل الاجتماعي والترفيه والمعرفة. وغالبية مستخدمي الهواتف الذكية يستخدمونَ أجهزتهم طوالَ النهارِ والليل، ما بينَ مكالماتٍ ورسائل وتطبيقات وبريدٍ إلكتروني ومنبهٍ للاستيقاظ. إذ يبدو أن الجسمَ البشري لهُ وجهة نظرٍ معيّنة ، فقد توصلت دراسة حديثة الى اضرارٍ عدة للهواتفِ الذكية على جسمِ الانسان وخاصةً المخ منها:

- ان التنبيهات الصادرة عن الهواتفِ الذكية تحفزُ عملَ هرمونات الإجهاد، مما يؤدي إلى تسارعِ نبضاتِ القلب، وضيقِ التنفس، وتنشيطِ الغددِ العرقية، فضلا عن تقلصِ العضلات.

- رصد الباحثون أن 89% من بينِ الطلاب الجامعيين، يعانونَ من تهيؤاتٍ بوجودِ تنبيهاتٍ من هواتفهم، حيث يتخيلونَ أن هناك اهتزازات من أجهزتهم، للتنبيهِ بوصولِ رسالةٍ أو اتصال، بينما لا يكون هناك شيءٌ على الهاتف في الواقع.

- تتسببُ التنبيهاتُ من الهواتف، بتدريبِ مخِ الإنسان ليصبحَ في حالةٍ من الإجهادِ والخوف تقريباً.

- تشيرُ الدراسات إلى أن التحديقَ في شاشات الهواتف يمكنُ أن تجعلَ المخَ والأصابع أكثر توتراً.

-هناكَ تطبيقات تمَ تصميمها كي تسببَ الإدمانَ على استخدامها.

بالإضافة الى كل هذا التأثير على صحة جسم الإنسان، فقد انتشرت الأجهزة الذكية والهواتف أيضاً بين الأطفال والمراهقين بشكلٍ لافت، وزادت المدة التي يمضونها مع تلك الأجهزة.
فمع مرور الوقت يكتشف الأهل أن أطفالهم لا يملكون حصيلة لغوية تُذكر وبعضهم يعاني من مشاكل في النطق رغم بلوغهم سن المدرسة.
من هنا أكد اختصاصيو النطق أنهم لمسوا تراجع الحصيلة اللغوية لدى الأطفال، ويعود ذلك إلى قضاء الطفل منذ الأشهر الأولى من عمره فترات طويلة أمام التلفاز، وفي ممارسة الألعاب الإلكترونية على الأجهزة الذكية.