Kmag 




قول اليوم
ليس من شأن الله أن يلهم رغبات يستحيل تطبيقها. القديسة تريزا الطفل يسوع


الإسم والشهرة:

البريد الالكتروني:

  

الخبر السار
الله يحبني من السهل أن نقول: الله يحبّنا. نحن نقول ذلك كلّنا. إنما هل كلّ واحد منا قادر أن يقول: "أنا أكيد أنّ الله يحبّني؟" إنّه ليس من السهل أن نقول ذلك. إنما إنها الحقيقة. إنه تمرين مفيد يمكن أن يقوم به كل شخص منا بأن يقول: إنّ الله يحبّني. إنها جذور ضمانتنا، أساس الرجاء...هل الله يحبني حتى في هذه الظروف الصعبة؟ نعم الله يحبني... حتى عندما ارتكب هذا العمل السيء... الله يحبني! (البابا فرنسيس)

أخبار
البطريركية اللاتينية تدعو إلى يوم للصلاة والصوم من أجل السلام في القدس
2018-5-16
فيما يلي الرسالة الراعوية التي وجهها رئيس الأساقفة بيير باتيستا بيتسابالا، المدبر الرسولي للبطريركية اللاتينية في القدس، إلى الكهنة والرهبان والراهبات والاكليريكيين وجميع المؤمنين في أبرشية البطريركية اللاتينية، وفيها يسطّر حول الأوضاع الحالية في الأرض المقدسة، ويدعو فيها إلى الصلاة من أجل السلام:
تشهد هذه الأيام انفجاراً حاداً في العنف والكراهية، والتي تدمي من جديد الأرض المقدسة. أُنهيت حياة الكثير من الشبان مرة أخرى والمئات من العائلات يبكون أحبائهم، من موتى أو جرحى.
مرة أخرى، وبمثابة دائرة مفرغة، نجد أنفسنا مجبرين على إدانة كل أنواع العنف، وكل استخدام غير أخلاقي للحياة البشرية والعنف المفرط.
بيانات الاستنكار هذه تتكرر وبطريقة مماثلة.
أدعو جميع مؤمني الابرشية وسكان الأرض المقدسة أن يتحدوا في الصلاة من أجل الأرض المقدسة من أجل سلام كل سكانها، من أجل القدس، من أجل كل ضحايا هذا الصراع المستمر.
يجب علينا أن نصلي أكثر من أجل السلام، ومن أجل ارتدادنا واهتداء الجميع.
أدعو جميع الكهنة والرهبان والراهبات، والاكليريكيين وجميع المؤمنين في مدينة القدس وكل من يرغب في المشاركة والاتحاد معنا في سهرة صلاة من أجل السلام، وذلك في كنيسة القديس استفانوس للدومينيكان، يوم السبت القادم، ١٩ أيار ٢٠١٨، عشية العنصرة، الساعة الخامسة مساء.