Kmag 




قول اليوم
ليس من شأن الله أن يلهم رغبات يستحيل تطبيقها. القديسة تريزا الطفل يسوع


الإسم والشهرة:

البريد الالكتروني:

  

الخبر السار
الله يحبني من السهل أن نقول: الله يحبّنا. نحن نقول ذلك كلّنا. إنما هل كلّ واحد منا قادر أن يقول: "أنا أكيد أنّ الله يحبّني؟" إنّه ليس من السهل أن نقول ذلك. إنما إنها الحقيقة. إنه تمرين مفيد يمكن أن يقوم به كل شخص منا بأن يقول: إنّ الله يحبّني. إنها جذور ضمانتنا، أساس الرجاء...هل الله يحبني حتى في هذه الظروف الصعبة؟ نعم الله يحبني... حتى عندما ارتكب هذا العمل السيء... الله يحبني! (البابا فرنسيس)

أخبار
البابا فرنسيس يتحدث عن أهمية أن يعتني الأسقف بقطيع المؤمنين الموكل إليه
2018-5-16
ترأس البابا فرنسيس الاحتفال بالقداس في كابلة بيت القديسة مارتا بدولة حاضرة الفاتيكان وألقى عظة تمحورت حول مقطع من سفر أعمال الرسل عن اللقاء الأخير بين القديس بولس الرسول وشيوخ الكنيسة في أفسس قبل أن يتوجه إلى أورشليم، وشدد لهم على أهمية الطاعة للروح القدس والمحبة تجاه قطيع المؤمنين الموكلين إلى رعايتهم. وأكد فرنسيس أن كلمات القديس بولس تنبع من القلب، وهي تسلط الضوء على المسيرة التي ينبغي أن يجتازها كل أسقف، كما أن القديس بولس قام بفحص للضمير إذا صح التعبير، وتحدث عن كل ما فعله من أجل الجماعة وفعل ذلك بطريقة موضوعية جداً، وأراد أن يتباهى بأمرين فقط لا غير، بخطاياه وبصليب الرب يسوع المسيح الذي خلّصه.
وقال البابا إن خبرة الأسقف هذه، تعني أن هذا الأخير قادر على التمييز والتعرّف على روح الله عندما يخاطبه، والتعرف على روح العالم، ليحمي نفسه منه.

تابع البابا عظته مؤكدا أن بولس قال إنه لم يشته أملاك أحد، ولا الذهب والفضة. ودعا الآخرين إلى السير على خطاه مع أنه لم يكن يملك شيئاً سوى الشجاعة الرسولية ونعمة الله، ووحي الرب يسوع والخلاص الذي منحه إياه. هذا ثم أكد البابا فرنسيس أنه عندما يقرأ هذا المقطع من الكتاب المقدس يفكر بآخرته، لافتا إلى أنه يطلب من الرب نعمة أن يتمكن من الرحيل بهذه الطريقة. وقال إنه خلال عملية فحص الضمير لن يكون منتصراً مثل بولس لكنه يدرك أن الرب طيب ورحوم سائلا الله أن يمنح الجميع نعمة الرحيل عن هذا العالم تطبعنا المحبة تجاه الرب والثقة بالروح القدس.