Kmag 




قول اليوم
ليس من شأن الله أن يلهم رغبات يستحيل تطبيقها. القديسة تريزا الطفل يسوع


الإسم والشهرة:

البريد الالكتروني:

  

الخبر السار
الله يحبني من السهل أن نقول: الله يحبّنا. نحن نقول ذلك كلّنا. إنما هل كلّ واحد منا قادر أن يقول: "أنا أكيد أنّ الله يحبّني؟" إنّه ليس من السهل أن نقول ذلك. إنما إنها الحقيقة. إنه تمرين مفيد يمكن أن يقوم به كل شخص منا بأن يقول: إنّ الله يحبّني. إنها جذور ضمانتنا، أساس الرجاء...هل الله يحبني حتى في هذه الظروف الصعبة؟ نعم الله يحبني... حتى عندما ارتكب هذا العمل السيء... الله يحبني! (البابا فرنسيس)

أخبار
البابا فرنسيس يستقبل المشاركين في زيارة حج تقوم بها أبرشية كراكوفيا البولنديةالبابا فرنسيس
2018-10-11
استقبل البابا فرنسيس في قاعة بولس السادس بالفاتيكان المشاركين في زيارة حج تقوم بها أبرشية كراكوفيا البولندية، ووجه كلمة رحب فيها بجميع الحاضرين، وذكّر بزيارته كراكوفيا في صيف عام 2016.
أشار البابا فرنسيس إلى أن القديس يوحنا بولس الثاني أغنى الكنيسة الجامعة بوفرة من العطايا التي ورثها بشكل كبير من كنز إيمان وقداسة أرضهم وكنيستهم، وحمل أيضًا في قلبه شهادات قديسي كراكوفيا: القديس ستانيسلاو، القديسة إدفيج، القديس ألبرتو والقديسة فاوستينا.
وأضاف ومن خلال الأمانة لهذه الجذور، سعى لكي تكون الكنيسة كحارسة للحقوق غير القابلة للتصرف للإنسان، والعائلة والشعوب، وذلك لكي تكون علامة سلام وعدالة وتنمية متكاملة للعائلة البشرية بأسرها. وفي الوقت عينه، شدد دائما على أولوية النعمة والطاعة لمشيئة الله.
أشار البابا فرنسيس إلى أن هذا الإرث الكبير الذي تركه لنا القديس يوحنا بولس الثاني يمثل بالنسبة لنا، وبشكل خاص لمواطنيه، تحديا لنكون أمناء للمسيح ولكي نجيب بفرح على الدعوة إلى القداسة التي يوجهها الرب إلى كل واحد منا.
هذا وتجدر الإشارة إلى أن البابا فرنسيس قام بزيارة رسولية إلى بولندا من السابع والعشرين وحتى الحادي والثلاثين من تموز يوليو من العام 2016 لمناسبة الاحتفال باليوم العالمي الحادي والثلاثين للشباب، وتمحور حول موضوع "طوبى للرحماء فإنهم يرحمون" (متى 5، 7).