Kmag 




قول اليوم
ليس من شأن الله أن يلهم رغبات يستحيل تطبيقها. القديسة تريزا الطفل يسوع


الإسم والشهرة:

البريد الالكتروني:

  

الخبر السار
الله يحبني من السهل أن نقول: الله يحبّنا. نحن نقول ذلك كلّنا. إنما هل كلّ واحد منا قادر أن يقول: "أنا أكيد أنّ الله يحبّني؟" إنّه ليس من السهل أن نقول ذلك. إنما إنها الحقيقة. إنه تمرين مفيد يمكن أن يقوم به كل شخص منا بأن يقول: إنّ الله يحبّني. إنها جذور ضمانتنا، أساس الرجاء...هل الله يحبني حتى في هذه الظروف الصعبة؟ نعم الله يحبني... حتى عندما ارتكب هذا العمل السيء... الله يحبني! (البابا فرنسيس)

أخبار
شبيب افتتح شارعاً باسم ستافرو جبرا في الأشرفية ومعرضاً لأعماله
2019-3-13
افتتح محافظ بيروت القاضي زياد شبيب، شارع رسام الكريكاتور الراحل ستافرو جبرا في محلة ساسين - الأشرفية ومعرضا لأعماله في فيلا ليندا سرسق، في حضور النائب عماد واكيم، الوزيرين السابقين ملحم الرياشي وزياد بارود، نقيب المحررين جوزف قصيفي، نائب رئيس مجلس بلدية بيروت المهندس إيلي أندريا وأعضاء من المجلس البلدي وفاعليات سياسية واجتماعية وفنية وممثلي قوى أمنية وأفراد العائلة.

بعد النشيد الوطني، تحدثت باميلا جبرا، ابنة ستافرو، فشكرت ل"كل من رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والمحافظ شبيب والمجلس البلدي لبيروت استجابتهم لمسعى العائلة اطلاق اسم ستافرو جبرا على احد شوارع بيروت"، وقالت: "إن صور ستافرو ورسومه هي شاهد للاجيال المقبلة على تاريخ بيروت الحلو والمر".
وعرض مقدم البرامج طوني بارود علاقته بستافرو والعائلة، متحدثا عن مزاياه ك"رسام ومصور محب وشغوف بالحياة".
ورأى الوزير السابق بارود أن "ستافرو كان يتكلم افضل من الجميع من خلال الرسم"، وقال: "إن المعرض يظهر ستافرو الحي، الذي ما زلنا معه نتنفس حرية، فأمثاله يتركون أثرا".

وألقى شبيب كلمة اعتبر فيها أن "ستافرو جبرا مبدع طبع بأعماله الكثيرة والمتنوعة والعميقة، والتي ستخلد ذكراه، حقبة من تاريخها الحديث"، وقال: "إن حب بيروت، هي نقطة مشتركة بيننا وبين ستافرو جبرا. كنت التقيه في الشارع، ورأيت لديه كل هذا الشغف والحب والاندفاع. لقد أمضى حياته على هذا المنوال، وأعطى بيروت سواء أكان في مجال التصوير الفوتوغرافي أو الرسم الكاريكاتوري كل الحب الذي تستحقه، والذي عبر عنه بالتمسك بها في أصعب الظروف".
وأشار إلى أن "الصورة والرسم لدى ستافرو جبرا يختصران موضوعا وفكرة، ويجسدا المستوى العالي من الأهمية الإبداعية، وهذا ما أوصله إلى العالمية".
وشكر للمجلس البلدي "تلقفه المبادرة وقراره تسمية شارع باسم ستافرو جبرا"، وقال: "بيروت أحبت ستافرو جبرا، وهو أحبها، وهذه التسمية هي نوع من مبادلة هذا الحب الذي قدمه لبيروت، التي تقول له اليوم إنها متعلقة به وذكراه ستكون خالدة في شوارعها وفي كل مكان كان يعبره ويصور فيه".
وتحدث عن "أهمية معرض ستافرو جبرا، الذي افتتح اليوم"، لافتا إلى انه يبحث مع "عائلته في كيفية جعله معرضا دائما، لا سيما أن أرشيفا قيما كهذا يجب أن يحفظ".