Kmag 




قول اليوم
ليس من شأن الله أن يلهم رغبات يستحيل تطبيقها. القديسة تريزا الطفل يسوع


الإسم والشهرة:

البريد الالكتروني:

  

الخبر السار
الله يحبني من السهل أن نقول: الله يحبّنا. نحن نقول ذلك كلّنا. إنما هل كلّ واحد منا قادر أن يقول: "أنا أكيد أنّ الله يحبّني؟" إنّه ليس من السهل أن نقول ذلك. إنما إنها الحقيقة. إنه تمرين مفيد يمكن أن يقوم به كل شخص منا بأن يقول: إنّ الله يحبّني. إنها جذور ضمانتنا، أساس الرجاء...هل الله يحبني حتى في هذه الظروف الصعبة؟ نعم الله يحبني... حتى عندما ارتكب هذا العمل السيء... الله يحبني! (البابا فرنسيس)

أخبار
تدشين جدارية من تنفيذ أطفال جمعية شبيبة دون بوسكو زغرتا بالشراكة مع مجلس اللاجئين الدانمركي وتمويل اليونيسف
2019-3-25
دشنت جمعية الميدان زغرتا ضمن مشروع "تعزيز القدرات المحلية لتقديم تدخلات شاملة لحماية الطفل في شمال لبنان" بالشراكة مع مجلس اللاجئين الدانمركي DRC# وبتمويل من اليونيسف، جدارية من تنفيذ أطفال جمعية "شبيبة دون بوسكو" زغرتا بعنوان "حد العنف والألم، بالورقة والقلم".

حضر الحفل رئيس بلدية زغرتا-إهدن، الدكتور سيزار باسيم، والأب جان مورا المرشد الروحي لجمعية "شبيبة دون بوسكو" مع مجموعة من المرشدين وشباب الجمعية بالإضافة الى فريق عمل جمعية الميدان الذي تابع تنفيذ المشروع ونشاطاته.

ديما مرعب يمين
وقد ركزت كلمة مديرة جمعية الميدان السيدة ديما مرعب يمين على أن حماية الأطفال والشباب هو واجب ومسؤولية الجميع وعلينا أن نعمل معا، بلديات وجمعيات وشباب على تأمين مجتمع آمن لهم، وأن حماية الأطفال هي من أولويات الجمعية، كما شكرت رئيس البلدية على التعاون المستمر والدعم الدائم لهذا النوع من النشاطات وشكرت جمعية "شبيبة دون بوسكو" على احتضان الشباب والتعاون الجدي ضمن المشروع.

وكانت كلمة لشبيبة دون بوسكو، شكروا فيها جمعية الميدان والممولين على هذه المبادرة التي سمحت لهم كشبيبة بتناول مواضيع أساسية ومهمة في حياتهم، عبروا عنها بهذه الجدارية، وختموا "أملنا كبير بالتغيير المجتمعي السائد والإبتعاد كليا عن العنف المدرسي."

وقام الأب جان مورا بمباركة الحضور وهذا النشاط الذي ساعد الشباب على التعبير عن آرائهم ويعزز من انخراطهم بالمجتمع بشكل ايجابي،

بدوره أثنى رئيس البلدية، الدكتور سيزار باسيم على هذه المبادرة وشجع أن تتكرر في مختلف الأحياء والشوارع من حيث جماليتها والرسائل الإيجابية التي تعكسها للمجتمع بمختلف شرائحه.