Kmag 




قول اليوم
ليس من شأن الله أن يلهم رغبات يستحيل تطبيقها. القديسة تريزا الطفل يسوع


الإسم والشهرة:

البريد الالكتروني:

  

الخبر السار
الله يحبني من السهل أن نقول: الله يحبّنا. نحن نقول ذلك كلّنا. إنما هل كلّ واحد منا قادر أن يقول: "أنا أكيد أنّ الله يحبّني؟" إنّه ليس من السهل أن نقول ذلك. إنما إنها الحقيقة. إنه تمرين مفيد يمكن أن يقوم به كل شخص منا بأن يقول: إنّ الله يحبّني. إنها جذور ضمانتنا، أساس الرجاء...هل الله يحبني حتى في هذه الظروف الصعبة؟ نعم الله يحبني... حتى عندما ارتكب هذا العمل السيء... الله يحبني! (البابا فرنسيس)

أخبار
قيومجيان شارك في مؤتمر الصحة النفسية في امستردام: الدعم النفسي يرتبط عضويا بالامن الاجتماعي
2019-10-9
أكد وزير الشؤون الاجتماعية ريشار قيومجيان "اهمية الدعم النفسي في الأزمات وفي مرحلة ما بعد الأزمات، لأن العوامل النفسية تلعب دورا مهما في حياة الشعوب والاستقرار الاجتماعي والامني وفي الانتاجية والمردودية الاقتصادية في اي بلد".

كلام قيومجيان جاء خلال القائه كلمة لبنان في مؤتمر "الصحة النفسية والدعم النفسي الاجتماعي في حالات الطوارىء Mental Health and Psychosocial Support in Emergencies Summit - mhpss" الذي انعقد في امستردام، حيث اعتبر "ان لبنان مثالا في هذا المضمار لأنه مر بكل أنواع الأزمات خلال السنوات الخمسين الماضية".

واعلن في كلمته "ان وزارة الشؤون الاجتماعية تعمل على تأمين الدعم النفسي ليس فقط للشرائح التي تعنى بها من اشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، المعوقين، المسنين، الأيتام، المدمنين على المخدرات والنساء المعنفات وغيرهم، بل ايضا لأهلهم والمحيطين بهم".

وأمل "ان تستطيع الوزارة تطوير وتعزيز مفهوم الدعم النفسي وتوسيع مروحة الشرائح التي يشملها"، مؤكدا "اننا بحاجة إلى المزيد من الوعي لاهمية خلق المناخات اللازمة لتأمين الاستقرار النفسي والمرتبط بشكل عضوي بالامن الاجتماعي". وقال:"نعتمد على أنفسنا في هذا الملف، لكننا بحاجة أيضا إلى مساعدة المجتمع الدولي والدول المانحة والمنظمات المعنية، لذا قرروا واحزموا أمركم نحن نعتمد عليكم جميعا".

وكان قيوميجيان قد عقد على هامش المؤتمر، الذي حضرته الملكة ماكسيم، لقاءات مع الاميرة الهولندية مابيل ووزيرة التجارة الخارجية والتعاون الإنمائي الهولندية سيغريد كاغ، مفوضة شؤون اللاجئين في وزارة التنمية الألمانية إلكي لوبيل، وبحث معهن سبل دعم لبنان اجتماعيا والتخفيف من تداعيات النزوح عليه كمجتمع مضيف، وقد ابدين كل تجاوب خصوصا الوزيرة كاغ الملمة بالواقع اللبناني والصعوبات التي يعيشها.