Kmag 




قول اليوم
ليس من شأن الله أن يلهم رغبات يستحيل تطبيقها. القديسة تريزا الطفل يسوع


الإسم والشهرة:

البريد الالكتروني:

  

الخبر السار
الله يحبني من السهل أن نقول: الله يحبّنا. نحن نقول ذلك كلّنا. إنما هل كلّ واحد منا قادر أن يقول: "أنا أكيد أنّ الله يحبّني؟" إنّه ليس من السهل أن نقول ذلك. إنما إنها الحقيقة. إنه تمرين مفيد يمكن أن يقوم به كل شخص منا بأن يقول: إنّ الله يحبّني. إنها جذور ضمانتنا، أساس الرجاء...هل الله يحبني حتى في هذه الظروف الصعبة؟ نعم الله يحبني... حتى عندما ارتكب هذا العمل السيء... الله يحبني! (البابا فرنسيس)

أخبار
ارتفاع نسبة الكاثوليك في كوريا الجنوبية بنحو 50% خلال العقدين الماضيين
2020-1-17
نمت الكنيسة الكاثوليكية في كوريا الجنوبية بشكل مطّرد على مدار العقدين الماضيين، وذلك بحسب دراسة أعدها المعهد الكاثوليكي الرعوي الكوري، التابع لمجلس الأساقفة الكاثوليك في البلاد، خلال الفترة ما بين 1999 إلى 2018.

فقد ارتفع عدد الكاثوليك بنسبة 48.6 بالمئة (من 3.9 مليون عام 1999 إلى 5.8 مليون عام 2018)، وهم اليوم يمثلون ما نسبته 11.1 بالمئة من سكان كوريا الجنوبية، والبالغ عددهم حوالي 51 مليون نسمة. ومع ذلك، قد تباطىء معدل النمو الطبيعي لدى السكان الكاثوليك بشكل تدريجيّ إلى أقل من 1 بالمئة.

فخلال عامي 2000 و2001، زاد عدد الكاثوليك بنسبة 3.2 بالمئة، و3.9 بالمئة، على التوالي، قبل أن ينخفض إلى نطاق 2 بالمئة حتى العام 2009. وانخفض معدل نموهم إلى 1.7 بالمئة عام 2010، لينتعش من بعدها لفترة وجيزة إلى 2.2 بالمئة عام 2014، بسبب زيارة البابا فرنسيس إلى كوريا الجنوبية. ثم استقر معدل النمو عند حوالى 1 بالمئة سنويًا.

ومع ذلك، فقد انخفض عدد الحضور يوم الأحد، والذي يعتبر مؤشرًا رئيسًا للحياة الدينية، بحوالي 10 نقاط، من 29.5 بالمئة إلى 18.3 بالمئة خلال العقدين الماضيين. وتحدث التقرير عن جهود الأبرشيات لتجديد حضور الكنيسة، ولكن لم يحدث أي تحسن كبير حتى الآن. ويحثّ المعهد الكاثوليكي الرعوي في كوريا الكنيسة في البلاد على التفكير في اتجاه الإرسالي، وإعادة النظر في اتجاه "التبشير المحلي".