Kmag 




قول اليوم
ليس من شأن الله أن يلهم رغبات يستحيل تطبيقها. القديسة تريزا الطفل يسوع


الإسم والشهرة:

البريد الالكتروني:

  

الخبر السار
الله يحبني من السهل أن نقول: الله يحبّنا. نحن نقول ذلك كلّنا. إنما هل كلّ واحد منا قادر أن يقول: "أنا أكيد أنّ الله يحبّني؟" إنّه ليس من السهل أن نقول ذلك. إنما إنها الحقيقة. إنه تمرين مفيد يمكن أن يقوم به كل شخص منا بأن يقول: إنّ الله يحبّني. إنها جذور ضمانتنا، أساس الرجاء...هل الله يحبني حتى في هذه الظروف الصعبة؟ نعم الله يحبني... حتى عندما ارتكب هذا العمل السيء... الله يحبني! (البابا فرنسيس)

أخبار
دافوس 2020.. من أجل عالم متماسك ومستدام
2020-1-23
مع حلول موعد منتدى دافوس 2020، تتجه الأنظار لهذا الحدث الاقتصادي الذي يعد من بين الأهم في العالم، ويحظى بمتابعة كبيرة من المسؤولين ورجال الأعمال والصحافة والرأي العام، بالنظر لأهمية المواضيع التي ستطرح فيه وثقل الأسماء المشاركة.

وفي هذا المقال -الذي نشرته صحيفة "ماني" الإيطالية- قدمت الصحفية كريستيانا كالياردوتشي مجموعة من المعلومات حول "دافوس" ونشأته وما يمثله لقادة العالم، خاصة أنه فرصة مهمة لمناقشة المسائل الشائكة.

ما هو؟
دافوس في الواقع اسم مدينة سويسرية صغيرة يعيش فيها 11 ألف ساكن، وهي منتجع تزلج صغير في جبال الألب، وقد باتت مشهورة في كافة أنحاء العالم لأنها تحتضن المنتدى الاقتصادي العالمي كل عام.
تأسس عام 1971، بجهود عالم الاقتصاد الألماني كلاوس شواب، بالاعتماد على منظمة غير حكومية نجحت في تجميع الشركات والقادة والعديد من الشخصيات المؤثرة في العالم، على طاولة واحدة للنقاش.
ويعتبر المنتدى اليوم فرصة لمناقشة المواضيع التي تشغل المجتمع الدولي، وقد اكتسب هذا الحدث تسميته الحالية عام 1987، وقد دخلت التسمية عام 2015 رسميًا لائحة المنظمات الدولية.

ما التطلعات؟
سينطلق "دافوس 2020" ومن المقرر أن يغادر المشاركون سويسرا الجمعة.
وكما يشير الاسم، فإن المسائل الاقتصادية سوف تناقش في دافوس، ولكن خلال العقود الثلاثة الماضية كان المشاركون يناقشون أيضا مواضيع أخرى تتعلق بالمناخ والبيئة.
وكل عام، يتم اختيار موضوع للمنتدى، وهو سيكون هذا العام حول "التنمية المستدامة" تحت شعار "من أجل عالم متماسك ومستدام".