Kmag 




قول اليوم
ليس من شأن الله أن يلهم رغبات يستحيل تطبيقها. القديسة تريزا الطفل يسوع


الإسم والشهرة:

البريد الالكتروني:

  

الخبر السار
الله يحبني من السهل أن نقول: الله يحبّنا. نحن نقول ذلك كلّنا. إنما هل كلّ واحد منا قادر أن يقول: "أنا أكيد أنّ الله يحبّني؟" إنّه ليس من السهل أن نقول ذلك. إنما إنها الحقيقة. إنه تمرين مفيد يمكن أن يقوم به كل شخص منا بأن يقول: إنّ الله يحبّني. إنها جذور ضمانتنا، أساس الرجاء...هل الله يحبني حتى في هذه الظروف الصعبة؟ نعم الله يحبني... حتى عندما ارتكب هذا العمل السيء... الله يحبني! (البابا فرنسيس)

أخبار
جمعية جاد في كتاب الى دياب: الإستثمار في صحة الشباب بمعالجة مشكلة المخدرات
2020-2-4
وجهت جمعية "جاد" كتابا الى رئيس مجلس الوزراء الدكتور حسان دياب "تزامناً مع اعداد البيان الوزاري للحكومة الجديدة، وأملاً منا بإنجازها الإصلاحات المرجوة، تتمنى جمعية "جاد" على الحكومة الجديدة العمل من اجل معالجة مشكلة المخدرات من جوانبها كافة".

وذكرت بأن "هذه الآفة لا تقل أهمية عن الأوضاع الإقتصادية والمالية والمجتمعية الصعبة التي تمر بها بلادنا، وذلك عبر ملاحقة كبار المروجين والتجار ومحاسبتهم وتوقيفهم ومراقبة أعمال الأجهزة المعنية بمكافحة المخدرات، إضافة إلى تقديم العون الى المدمنين الذين تفاقم عددهم في الآونة الأخيرة في ظل البطالة، وفقدان الأمل بمستقبل آمن وحالات اليأس التي يمر بها شبابنا نتيجة الضغوط اليومية المتزايدة وغلاء المعيشة ولا سيما مع ارتفاع تكاليف الإستشفاء في لبنان والتي اصبحت الأغلى في منطقة الشرق الأوسط ، ويتجلى ذلك عبر إزدياد حالات الإنتحار في لبنان".
وأملت جمعية "جاد" في أن "تتخذ النيابات العامة الإستئنافية قرارا موحدا حيال توقيف المدمنين وإنشاء نيابات عامة مختصة بقضايا المخدرات، وتطوير مكتب مكافحة المخدرات أسوة بالدول المجاورة ليصبح ادارة مستقلة، وخصوصا مع تفاقم نسبة الجرائم المرتبطة بالمخدرات وإزدياد عدد الموقوفين في السجون اللبنانية غالبيتهم من المتورطين بقضايا المخدرات".
ولفتت الى "ضرورة إعتماد معيار منطقي في التمييز بين جمعية تعمل بجد وأخرى لا تعمل وفقا للشكل المطلوب".
وناشدت الدولة "وضع حد لإستمرار الجمعيات الوهمية التي تعرقل عمل الجمعيات الناشطة ودعم الجمعيات المتخصصة التي تمتلك القدرات والمهارات والخبرات وتعاون الحكومة في قضايا المخدرات".
وأوضحت "إن عدم مد هذه الجمعيات بالمساعدات اللازمة قد يعوقها عن متابعة رسالتها الإنسانية السامية".
وختمت جمعية "جاد" آملة في ان "تنجز الحكومة الجديدة الخطوات المقترحة لما فيها خير لبنان وشبيبته بما يحصنهما إزاء خطورة آفة المخدرات".